In 1948, those Palestinians who remained under Israeli rule decided to become citizens of the state. They chose to fight for equal citizenship via democratic methods. This decision posed a challenge both to the state, which sought to emphasize its Jewish character, and to the Arab public, which trod the thin line between the battle for equality and the battle to realize their national aspirations.

Today, 65 years later, it’s possible to say that this choice has proven itself. Arab citizens are an important and inseparable part of Israeli society, and they contribute to it in many fields. As a national minority, they both enrich and challenge Israeli democracy, and therefore, it’s appropriate for them to have political representation that reflects their proportion in the Israeli population.

But ever since the second Rabin government, which relied on the votes of the Arab population’s representatives in the Knesset, the right has worked systematically to deny the legitimacy of Arab participation in making diplomatic decisions. Today, this effort finds expression in a campaign of incitement against Arab Knesset members and in anti-democratic legislation.

And on the other side, the forces that pretend to pose an alternative to the right generally ignore the Arab population’s existence. To change this situation, greater Arab representation in the Knesset is needed.

Parliamentary elections are the heart of any civic struggle. Therefore, the decline in Arab participation in the elections, like the calls within this population for boycotting them, are worrying. The key reason for the decline in Arab voter turnout is the feeling that parliamentary activity hasn’t done anything to improve their lives. Yet a more comprehensive view reveals that the Arab population has made significant achievements thanks to its popular, civic and legal battles − and also to its parliamentary ones.

Therefore, the Arab public has no better alternative than the civic struggle, which demands patience. Despair and abstention are the worst enemies of such a struggle, and they are luxuries that Israel’s citizens can’t afford. Massive Arab turnout in this election would serve all those who aspire to democracy in this country, Jews and Arabs alike. The Arab citizenry must get out and vote − for peace, for equality and for democracy.

This editorial appears in Arabic below.

أخرجواوصوّتوا

في العام 1948، قرّر الفلسطينيون الذين بقوا تحت الحكم الإسرائيلي أن يصبحوا مواطني الدولة، وذلك باختيارهم النضال لمواطنة متساوية بأساليب ديمقراطية. هذا القرار شكّل تحديًا للدولة التي سعت لإبراز طابعها اليهودي وللجمهور العربي الذي سار على حبل مشدود يوصل بين النضال للمساواة وبين النضال لتحقيق تطلعاته القومية.

يمكن القول، اليوم وبعد 65 عامًا، أن هذا الخيار قد أثبت جدارته، فالجماهير العربية هي جزء لا يتجزأ من المجتمع الإسرائيلي وتسهم في مختلف المجالات. وكأقلية قومية فالجماهير العربية تثري الديمقراطية الإسرائيلية وتشكّل تحديًا محفزًا لها، ولهذا من الطبيعي أن تجد التعبير السياسي الذي يعكس وزنها في المجتمع الإسرائيلي.

منذ حكومة رابين الثانية التي اعتمدت على أصوات ممثلي المواطنين العرب في الكنيست، يعمل اليمين بمنهجية لنزع شرعية العرب في اتخاذ قرارات سياسية حاسمة. وينعكس ذلك اليوم في حملة التحريض ضد أعضاء الكنيست العرب وفي التشريعات المعادية للديمقراطية. من جهة أخرى فإن القوى التي تسعى لوضع بديل لليمين، تتجاهل بأغلبيتها وجود المواطنين العرب. ولذلك، ومن أجل تغيير هذا الوضع، هنالك حاجة لتمثيل عربي أكبر في الكنيست.  

الانتخابات البرلمانية هي جوهر النضال المدني. وعليه فإن الانخفاض في مشاركة العرب في التصويت، والدعوات الداعية لمقاطعة الانتخابات بين الجمهور العربي، هي مظاهر مقلقة. إن السبب الاساسي للتراجع في نسبة التصويت بين العرب هو الشعور بأن العمل البرلماني لم يُسهم في تحسين ظروف معيشتهم. ولكنّ، وبنظرة شاملة يتبيّن أن الجماهير العربية، وبفضل نضال شعبي ومدني وقانوني وبرلماني، حققت انجازات هامة في مجالات الحياة المختلفة. ولذلك فلا بديل ناجع للجمهور العربي سوى النضال المدني الذي يتطلب طول النفس. إن اليأس والامتناع عن التصويت هما عدوّان لدودان لهذا النضال.

اليأس هو بمثابة “ترف” لا يمكن لمواطني اسرائيل أن يتيحوه لأنفسهم. إن المشاركة الواسعة للجماهير العربية في الانتخابات هي لصالح جميع الديمقراطيين- العرب واليهود. لذلك فالمواطنون العرب مدعوّون للخروج للتصويت من أجل السلام والمساواة والديمقراطية.

Read Haaretz Editorial in Hebrew